الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

أياما معدودات ليت العام كله رمضان





أياما معدودات ليت العام كله رمضان





بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه والصلاة والسلام علي سيد الأنام محمدا و علي أله وصحبه وسلم.

(يا أيها الذين ءامنوا كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون) البقرة 183.

_________________________________________
...مقال لي كتبته منذ أعوام ومع الأسف لا زال حال البعض منا كمان كان منذ أعوام


انقضت أيام من رمضان ليتها تعود ثانية و ليت العام كله رمضان، و فيما مضي كان سلفنا الصالح يدعون الله عز وجل ستة أشهر أن يبلغهم رمضان و يدعونه ستة أشهر كي يتقبل منهم قائلين( اللهم سلمني إلي رمضان ،و سلم رمضان لي، و تسلمه مني متقبلا) و بمرور أيام رمضان أجدالكثير والحمد لله هذا العام إلي الله أقرب ، امتنع البعض تماما عن مشاهدة التلفزيون إلا البرامج الدينية،توقف الكثيرون عن تقضية أوقاتهم في الإفطار عند هذا وذاك يوميا ، توقفت الكثيرات عن تضييع الوقت في المحادثات علي الهاتف، صلي الكثير من شبابنا وشاباتنا التراويح بقلوب تدعو الله أن يتقبلهم جميعا ، و كانت أيام رمضان الماضية عمل وعبادة و قيام وقرآن و ذكر، أدعو الله أن يكون قد كتب لنا جميعا مغفرة و رحمة و أن يتقبل منا و أن يعتق رقابنا من النار، إنه هو القادر علي كل شيء الغفور الرحيم.






و مثلما رأيت الكثيرون علي هذا الحال الطيب، وجدت إناسا كان رمضان بالنسبة لهم و كما قال رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم : " رُب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع، و رب قائم ليس له من قيامه إلا

 السهر" وقد حسنه العلامه الألباني في صحيح الترغيب وصحيح الجامع وقال حسنٌ صحيح




كان رمضان لهم 
نوم نهارا و تمضية الساعات ليلا في خيمات رمضانية لا أسميها سوي بخيبات رمضانية مذهبات للأجر والثواب ، نعم بدلا من حلاوة الصيام والقيام وتدبر القرآن، ومحاولة أن نكون مثلما قال الله عنا ( صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة و نحن له عابدون) البقرة 138، نجدهم يبتعدون عن الله عز وجل بل أن بعضهم يذهب لصلاة التراويح ثم يغادرها إلي تلك الخيمات ، كيف له هذا؟ كيف طاوعته نفسه؟ ألم يتدبر قول الله تعالي ( يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا و ما عملت من سوء تود لو أن بينها و بينه أمدا بعيدا و يحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد) آل عمران 30.

و للحديث عن تلك الخيمات كان لي شأن مع أبنائي الكبار ليلة الخميس الماضي ، إذ كانوا قد ذهبوا إلي النادي بعد الإفطار فصلوا التراويح ثم قاموا بعمل مسابقة رياضية فيما بينهم و كان بالنادي خيمة رمضانية، و لله الحمد لم يفكروا في الانضمام إليها بدون أي محاولة مني أو من أبيهم منعهم عنها، و عندما عادوا سألني الكبير: أمي لم لا تذهبين لقضاء بعض الوقت في النادي؟ كان العديد من أقارب أبي هناك وسألوا عنك؟ قلت له : هل رأيتني يوما يا بني أسهر في حفلات من قبل؟ قال لا. قلت وهل اتباع أوامر الله و اتقاء الشبهات أحب إليك أم أقع فيها وفي شهر رمضان؟فرد قائلا : والله يا أماه حرام ما يفعلونه الرجال والنساء والشباب بداخل الخيمة و غناء وهرج ودعاية لمغنية شابة لا يستر جسدها سوي القليل ، لقد حزنت لحالهم لقد كان بعضهم معي في صلاة التراويح! ألا يخافوا غضب الله؟ فسألني أخاه الذي يصغره : أمي هل صحيح أن التراويح ليست فرضا علينا و إنما هي سنة طالبنا بها الخليفة عمر بن الخطاب؟؟؟؟ و تشعب الحديث بيننا عن التراويح وما علينا من فعله و رفعت عيناي إلي السماء أشكر ربي القدير و أرجوه أن يستمر أبنائي علي هذه الحال من الصلاح و أن ينهضوا و من معهم من صحبة صالحة بأمة الإسلام فيعود فينا صلاح الدين ويعود عمر بن عبد العزيز رضي الله عنهم و أرضاهم وبارك لهم في أعمالهم و أعمالنا .

ثم عدت بتفكيري إلي حال بعض المسلمين في تلك الليالي المباركة و ما يقومون به من مجون و لهو وتعجبت كيف يصفد الله شياطين الجن في رمضان فتتمرد شياطين الإنس يدعون إلي اللهو والخلاعة.... اللهم اغفر لنا ، اللهم اغفر لنا ، هل هذا هو حال أمة الإسلام؟ أناس مضلين يبتدعون الضلالات و يشيعون الفاحشة في أبنائنا وبناتنا؟ ؟؟ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين ءامنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والأخرة والله يعلم و أنتم لا تعلمون ) النور 19.





اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه إذ زرعت الإيمان في قلبي ، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهم وعظيم سلطانك إذ أبعدتني عن تلك الضلالات ، ربنا افرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا علي القوم الكافرين وابعدنا عن رفاق السوء و قربنا إلي أصدقاء الخير دوما، ربنا ندعوك أن لا ينتهي رمضان هذا العام إلا و يكون حال أمة حبيبك المصطفي صلي الله عليه وسلم علي غير هذا الحال من الضلال والابتعاد عن دينك. اللهم منا الدعاء والرجاء و منك الإجابة و عليك نتوكل جميعا.. أقول قولي هذا و أستغفر الله لي ولكم . ألا هل بلغت؟ اللهم فاشهد
-------------------------------------------------




ملحوظة : شكر وعرفان و محبة اتوجه بها لكل من سأل عني مستسفسرا عن غيابي وكيف أتعامل مع الصيام مع مرضي


أحب أن أطمئنكم انني ولله الحمد أصوم بالرغم من بعض المتاعب ورفض الطبيب لصيامي 


و سأزوره في القاهرة يوم الاربعاء إن شاء الرحمن ليرى التحاليل التي قمت به و استمع إلى أوامره ونواهيه


و اسال الله أن لا يسألني عدم الصيام مرة أخرى 


دعواتكم يا صحبة الخير كما أدعو لكم بظهر الغيب دوما بأن يجعلنا جميعا من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته


آمين آمين آمين



ساهم في نشر الموضوع و لك جزيل الشكر!



Digg Technorati del.icio.us Stumbleupon Reddit Facebook Twitter

احصل على هذه الإضافة

هناك 15 تعليقًا:

الحب الجميل يقول...

جزاكى الله خيرا يا نور
ربنا يقدرك فى صيامك
ربنا يتقبل منا ومنك
كل سنه وانتى بخير
مش تغيبى أبقى طمنينا عليكى
وان شاء الله الدكتور يقولك أخبار كويسه عن التحاليل
بأذن الله
ربنا معاكى
ربنا يشفيكى ويشفى جميع مرضانا يارب العالمين
دمتى بكل الخير
رمضان كريم

Tamer Nabil يقول...

كل عام وانتى بحير نور

ايام معدودة كلها فوائد وحسنات لاانسان وسبحان الله الشهر بيعدى بسرعة البرق


تقبل الله منا ومنكم ومن الجميع يارب


مع خالص تحياتى

سلسبيل يقول...

جزاك الله خيراً اختى
على الموضوع و جعله فى ميزان
حسنات حقا كلمات من نور
بارك الله فيك
رمضان كريم

جايدا العزيزي يقول...

نور

جزاك الله خيرا

انتظرك


تحياتى

crazy in freedom يقول...

لا بصراحه
رمضان ثلاثين يوم ويكفي خلاص

اما تبغين العام كله رمضان!!!

بالعقل اذا صار العام كله رمضان
لن يكون لرمضان اي قيمه
ويصير شي عاااااادي جدا !!

Mona يقول...

يارب الدكتور يطمنك إن شاءالله ويارب أعرف أشوفك :(

خلى بالك من نفسك وحأكلمك الأسبوع القادم بعون الله

جزاكى الله كل خير واللهم تقبل دعواتك يارب

عمدة كفر المظاليم يقول...

الف سلامة على حضرتك
أسأل الله عز وجل أن يتكم شفائك
وأن يثيبك عليه

أتذكر هنا حديث النبي صلى اله عليه وسلم إن في الجنة بابا يقال له الريان
فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يقل إن للجنة بابا وإنما إن في الجنة بابا أي أن الاب داخل الجنة وليس خارجها لأنه من الطبيعي أن كل من سيدخل الجنة سيكونوا من الصائمين
والمعنى أنه باب في الجنة مخصوص لأناس معينين من الصائمين بهم الصفات الحسنة التي ذكرتيها في هذا البوست
تمنياتنا بالشفاء مرة أخرى
وجزاكم الله خيرا

М€ŝЋМΣŞĦ يقول...

جزاك الله خيرا على المقالة الجميلة دى و ربنا يباركلك فى أولادك .

شفاك الله و عافاك

هدى زكريا يقول...

السلام عليكم ...جزاك الله خيراً على التدوينة الجميلة ...وأتمنى من الله أن يتم عليك الشفاء ولا تنسينا من دعائك ودمت في طاعة الله

علاء المصرى كل يوم يقول...

كل عام وأنتم بخير

لعل مانعك عن التدوين خيراً

أنتظر مروركم

طهر فؤادك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

ربنا يكرمك يارب والمسلمين
ويبارك فيكى يارب

وربنا ان شاء الله يهدنا الى الصراط المستقيم اللهم امين ...

وكل سنة وحضرتك طيبة ورمضان كريم عليكى وعلى الاسرة ان شاء الله وربنا يبارك فيهم اللهم امين والمسلمين

Sonnet يقول...

اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا

كلمات من نور يقول...

الأخوة والأخوات

حياكم الله وربي ما يحرمني منكم أبدا ...رمضان مبارك عليكم آجمعين

بنت الاسلام يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حمدالله على السلامة

والله فرحت لما دخلت وقرأت مقالتك

ما شاء الله بارك الله لك فى أبنائك ونفع بهم أمة الحبيب

اسأل الله ان يشفيك شفاء لا يغادر سقما
وأن يعينك على الصيام والقيام
وأن يجمعنى بك فى جنة الرحمن

آميييييييين

فشكووول يقول...

السلام عليكم يا صاحبة النور
تحياتى
اليوم الجمعه وغذا صباح 25 رمضان وسوف اقسم هذه الليله الى اقسام
ساخرج الى الشارع بعد صلاة التراويخ ان شاء الله وربنا يرزقنى بكذا مسكين
ساعود اصلى التهدج واقرأ ما شاء الله لى من القرأن
سأكثر من الدعوات ومن ضمنها لك ان شاء الله وربنا يتقبل منا صالح الاعمال
اصل يا ستنا انا راجل انتهازى وانتهز فرصة ان ربنا عامل لينا ليلة القدر فى الوتر الاخير من رمضان وانتهز الفرصه دى واكثر من الطاعات وربنا يتقبل وكدا ان شاء الله يوم 26 ويوم28 انتهازيه بقى
تحياتى