الاثنين، 10 مايو، 2010

هل من عودة إلى مسجد رسولنا الكريم ؟‏



هل من عودة إلى مسجد رسولنا الكريم ؟‏

بسم الله الرحمن الرحيم



قال تعالى: (وأقيموا الصلاة و ءاتوا الزكاة و ما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله إن الله بما تعملون بصير ) البقرة 110


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (على كل مسلم صدقة ، فقالوا : يا نبي الله فمن لم يجد ؟ قال : يعمل بيده فينفع نفسه و يتصدق ، قالوا :فإن لم يجد ؟ قال : يعمل بيده فينفع نفسه ويتصدق ، قالوا : فإن لم يجد ؟ قال : يعين ذا الحاجة الملهوف ، قالوا : فإن لم

يجد؟ قال : فليعمل بالمعروف و ليمسك عن الشر ، فإنها له صدقة) رواه البخاري .

*********************************************************************

الأخوة والأخوات

الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه والصلاة والسلام على خير الأنام محمد بن عبد الله.


لمعظمنا كراسات و دفاتر قديمة كتبنا فيها وقت المراهقة أى جملة أو مقولة أعجبتنا من كتاب أو رواية ، و منذ عدة أيام كنت أتصفح أوراقي القديمة فوجدت صفحات كنت قد احتفظت بها عن تجربة شخصية لفتاة أمريكية ، تحدثت فيها عن شفاؤها من الشلل التام وعن الرحمة الموجودة في قلوب البشر الذين يحبوا أن يمدوا يد المساعدة ويعينوا أى محتاج ، و ملخص التجربة أنها أصيبت في حادث سيارة هي وخطيبها قبيل عدة أيام من الزفاف ، فمات الخطيب و أصيبت هي بصدمة عصبية جعلت جسدها مشلولا شلل تام من العنق وحتى الأقدام ، و عاشت الفتاة على شفا جحيم قاس ، وكانت غير مؤمنة بالله ،والقدر والعياذ بالله ، و لم تذهب إلى الكنيسة أبدا ، و بعد تواجدها في المستشفي بعدة أيام وجدت الكثيرون من أهل المنطقة يزورنها و يتحدثون عن الله والإيمان ، ثم جاءت إليها مبعوثة رسمية من الكنيسة تحثها على حب الحياة والإرادة ، ثم وجدت أن حتى شباب المنطقة ، ويطلق عليهم ، شبيبة الكنيسة ، يزورونها بانتظام يجلبون معهم أوراق اللعب و الكلمات المتقاطعة ، الخ و يجلسون مجتمعين حول فراشها يجعلونها تشاركهم هذه الألعاب ، ويقومون باللعب من أجلها ، وبعد مرور أكثر من عام كامل و أثناء وجود هؤلاء الشباب كانوا يلعبون فإذا بها تحرك يدها مشاركة إياهم ، وعاد نبض الحياة إلى الجسد الهامد بفضل الله بالطبع ثم بفضل هؤلاء الناس الذين تبرعوا بأوقاتهم من أجل مريضة لا يعرفونها ، خرجت الفتاة من المستشفي وانضمت إلى كلية الكهنوت و تخجت لتصبح راعية كنيسة تلك المنطقة ، تشارك الجميع أفراحهم و أتراحهم ، تعاون المرضى ببسمة لطيفة و نصيحة خفية ، تدعم من أصابتهم مصائب كمن يحترق بيته فتقوم بجمع التبرعات من أجل ترميم المنزل ، وتقوم بجمع الأثاث الزائد عن الحاجة و إعطاؤها بصورة لا تبدو كما الشفقة بل التعاون و حب المساعدة .!!!!!!


بعد قراءة تلك الورقات ، أخذت أفكر كيف كان مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلام

في فترة حياته وفيما بعدها أيضا ، كان المسجد صورة مشرفة للحياة الاجتماعية المتكاملة ، صلاة و شورى و تبادل آراء واجتماعات حروب و غزوات و عطف على الصغار وندوات خاصة للنساء ، حياة تكافل اجتماعي ، إذا ما احتاج صحابي لشيء يجري الصاحبيون والصحابيات لبيوتهم جالبين الذهب والمال والتمر و يضعونه بجانب مجلس رسولنا الكريم ، وعند الغزوات كان أبو بكر يأتي بماله كله فيقف عمر بن الخطاب ، رضي الله عنهم ، والذي أتي بجزء كبير من ماله ، مبتسما عالما بأنه لا يستطيع التفوق على جود وكرم الصديق، ويقوم عثمان بتجهيز مئات الفرسان باذلا ماله وجهده ولا يبالي فما لله فهو لله !!


ثم أخذت أقارن هذا الحال بحالنا المعاصر ، بالزمن الذى ندعو فيه بشعارات جوفاء أخذناها من فلسفات و علوم دخيلة ، فوجدت بعض المساجد تفتح أبوابها للصلاة وتغلقها ، مباشرة بعدها ، وينصرف الناس عائدين إلى بيوتهم ، علما بأنه قد يكون يصلي وبجواره أخ في الله لم يدخل الطعام إلى بيته و أهله منذ أيام ، ووجدت بعض الناس يتهكم على جامعي التبرعات ، ووجدت بعض الناس يقومون بإرسال ردود تهكم إلى بعض المجموعات الإسلامية ، إذا ما قامت بنشر رسالة طلب معونة لبعض الفقراء ، و لو كانت تلك المعونة عينية وليس نقدية ، مثلما كنا نقوم بجمع ماكينات الخياطة المستعملة و نعطيها للنساء الأرامل والمحتاجين ، فجاءني رد يقول لي يا أم البنين اتقي الله ، حتى أنت تقومين بهذا ؟ وترى من سيجمع الماكينات أبو البنين ، وووو رسالة تهكم والله أبكتني كثيرا وتعوذت بالله من الشيطان الرجيم ورددت على راسل الرسالة بآية قرآنية وحديث لرسول الله وكلمة عتاب ، ولم أجد أى استجابة ، وعلى الله القصد .


أشعر بالحزن على دور المسجد المتقلص في حياتنا هذه الأيام ، و أدعو الله أن يعود كما كان في زمن رسولنا و خلفاؤه ، يستطيع الرجال التجمع بعد صلاة العشاء من أجل التشاور لإحياء المناطق العشوائية الفقيرة بجوارنا مثلا ، أو التعاون على دعم طفل ما من تلك الأحياء ، فهؤلاء الأطفال يكبرون و يتردى حالهم فيهربون من المدارس و يتم القبض عليهم كل عدة أيام من أجل التشرد أو حمل الأسلحة البيضاء أو سرقة ما بالسيارات من حكماليات لبيعها فيما بعد ، أو والعياذ بالله الاتجار في المخدرات، حرم هؤلاء الأطفال من حق التعليم ، وحتى من يتعلم منهم حرم من كلمة طيبة أو لقمة نظيفة ، فقر وقذارة في كل مكان ، ثم يذهب البعض منهم إلى الأماكن العامة فيرون أطفالنا مرفهون يلعبون وينعمون فتتنامى الأحقاد في قلوب البعض منهم ، أو تكسر نفسه ، يا الله كم لعبة ترى يمتلكها طفلك البالغ من العمر سنوات قد يستطيع أن يشارك بها طفل فقير أو يتيم؟ كم فستان تملكينه أنستي و زميلتك في الجامعة ترتدي ملابس قديمة مهترئة ؟ كم في بيوتنا من أدوات و كتب و أشياء قد تعين الكثير ؟يا الله نسينا الحال حينا امتلئت خزائن بيت المال في زمن الخليفة الزاهد عمر بن عبد العزيز ، ولم يجدوا فقير واحد مسلم ، فأمررجاله بالتصدق على النصارى واليهود ، ثم بقى المال وفير و لا يوجد شيء يحتاج درهما أو دينارا ، فأمرهم بشراء البر، القمح ، و نثره على رؤوس الجبال فتأكل منه الطيور و الحيوانات ، سبحان الله شبع ورضي الطير والمسلم والمسيحي واليهودي ، ولدينا الآن أطفال و رجال ونساء يعيشون تحت خط الفقر المزعوم ، لا طعام ولا ملابس و لا توعية دينية فالإسلام لديهم قول سبحان الله حينما يسمعون أحدهم يذكر الله أو الصلاة على الرسول حينما يرد اسمه ،لا يعرفون كيف يصلون لأنهم لا يحفظون كلمة من القرآن ، و إذا صاموا كان الشعور بالجوع المعتاد ، من سيحاسب على هؤلاء يوم القيامة؟ أنا و أنت و أنتي اخوتي في الله ، علينا أن نتقي الله في هؤلاء و نعود بالمساجد إلى دورها القديم ، بدلا من الديش بارتي الذى تقوم به الكثيرات ، يقوموا بإعداد الطعام يوم الجمعة وتوزيعه بعد الصلاة على المحتاجين بحق إلى لقمة عيش ، بدلا من عزومة رجال الأعمال سيدي ، قم بالاشراف على تعليم شاب فقير متفوق لا يجد ثياب يذهب بها إلى مدرسته ، قوموا يا شباب بتعليم الفتيان الفقراء في أحيائكم القرآن وأصول الإسلام واللغات ، أعتقد أن البعض منا يحاول ، ولقد سمعت من صديقتي الحبيبة تجربة قامت بها زوجة أخيها ، فهي تذهب إلى الأحياء الفقيرة تزور لناس وتدرس الحالات و تعاونهم ، وحينما شعرت أنهم لا يعرفون شيئا عن الدين الإسلامي ، قامت بنفسها بإعطاء الدروس للسيدات في أيام مخصصة بالمسجد، بل و أخذت طفلتها البالغة من العمر اثنى عشر عاما لتعلم الأطفال القرآن والمباديء الأولى للدين وقصص الأنبياء ، اللهم بارك

لهذه الأخت في بناتها ووفقها و إيانا لما يحبه ويرضاه .


في النهاية أخوتي في الله الله عز وجل لا يبارك في الجلسات المختلطة والنميمة والنظرات المحرمة ، يبارك الله في الجلسات الدينية التي تدعو إلى التعاون فيما بيننا لقضاء دين مسلم فقير أو إعانة أمة الإسلام على العثرة التي تمر بها ، أقول قولي هذا و أستغفر الله لي ولكم ، ألا هل بلغت اللهم فاشهد .


------------------------------

ردود وصلتني على مقالي هذا





أنا أعمل طبيبا خارج مصر وقد جلست أنا وزوجتي – نفكر ماذا يمكننا أن نقوم به في قريتنا خلال الأجازة السنوية ؟ فاقترحت أم عمرو أن نقدم شيئا لكتاب الله عز وجل واستقر الرأي على إجراء مسابقة لحفظ القرآن الكريم بين أطفال القرية (أسميناها مسابقة براعم الإسلام لحفظ القرآن ) و جعلنا شعارها ( وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث و نزلناه تنزيلا ) و عهدنا إلى رجل فاضل وهو الأستاذ عبد الرحمن وهو من خريجي كلية اللغة العربية – جامعة الأزهر في الستينيات من القرن الماضي – نحسبه على خير و لا نزكيه على الله – بالمسئولية الفنية و التنظيمية و تشكيل لجان الإختبار و غير ذلك من الفنيات

وقد كانت النتيجة رائعة و فرحة الأطفال ومحفظي القرآن وأولياء الأمور لا توصف وتم توزيع الجوائز على كل الناجحين في أمسية دينية رائعة حاضرنا فيها الأستاذ الدكتور محمد عبد المقصود و هو من أساتذة كلية أصول الدين محاضرة رائعة عن واجبنا نحو القرآن الكريم

وقد أراد الله للرجل الفاضل الذي تحمل العبء الأكبر في المسابقة – الحاج عبد الرحمن – أن يبتليه فأصيب بجلطة في المخ في يوم توزيع الجوائز فحرمنا من مشاركته لنا فرحتنا ولكن دعوات الحضور جميعا لما علموا بما أصابه أحسب أنها اخترقت الحجب فكانت استجابة الله سبحانه لدعواتنا لا توصف فكان المن من الله بالشفاء شبه التام في أقل من عشرة أيام من جلطة في الجذع المخي – نادرا ما يعافى منها أحد – و لله المنة و الفضل

وأنا أكتب هذه الرسالة بهذا التفصيل لتشاركونا الفرحة بفضل الله علينا بعد أن قررنا أن تكون هذه المسابقة سنوية إن شاء الله

ملاحظة هامة : الأمر غير مكلف إطلاقا لمن أراد أن يحذو حذونا فإجمالي التكلفة لم يتجاوز ألفان و ستمائة جنيه

أرجو حذف اسمي عند نشر الرسالة و السلام


-------------------------------------



وفي ذلك فليتنافس المتنافسون'

مسجد في الرياض يكتظ بالاطفال في صلاة الفجر والسبب...؟؟

.. ( فكرة رائعة ) فكره من احد الاخوة يقول فيها :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كنت في طريقي إلى مكتبي في أحد الأيام

فوقفت لأداء صلاة الظهر في أحد المساجد



وعند دخولي المسجد

استوقفتني لوحة تكريمية لأسماء عدد كبير جدا من الأطفال

وقد كُتب على اللوحة العنوان التالي

(( أسماء أبناء الحي المحافظين على صلاة الفجر ))

وبعد الصلاة

استوقفت الإمام جزاه الله خيرا وسألته

ما حكاية هذه اللوحة وما قصتها

فقال لي والله لو تصلي الفجر معنا لانتابك احساس

أنهم أبناء الصحابة من كثرتهم في المسجد

وقال لي اننا نقوم بحفل تكريمي مرة أو مرتين سنوياً للأطفال المحافظين على صلاة الفجر

( حسب التبرعات الموجودة في صندوق المسجد )

فجزى الله اهل هذا الحي خير الجزاء

ونرجو تعميم الفكرة على باقي المساجد

لما فيها من تعويد الأطفال على المحافظة على الصلوات وخاصة صلاة الفجر

نرجو فيه من الخير لهم في مستقبلهم

والسلام عليكم

نرجو تعميم الفكرة على باقي المساجد

وجزاكم الله خيرا


--------------------------




 

يقول أحد معلمي القرآن في أحد المساجد أتاني ولد صغير يريد التسجيل في الحلقة . ..
فقلت له: هل تحفظ شيئاً من القرآن؟
فقال نعم ..

فقلت له: أقرأ من جزء عم فقرأ .......

فقلت: هل تحفظ سورة تبارك ؟
فقال: نعم

فتعجبت من حفظه برغم صغر سنه ......

فسألته عن سورة النحل؟
فإذا به يحفظها فزاد عجبي

فأردت أن أعطيه من السور الطوال فقلت: هل تحفظ البقرة؟

فأجابني بنعم وإذا به يقرأ ولا يخطئ . ..

فقلت: يا بني هل تحفظ القرآن ؟؟؟
فقال: نعم !!

سبحان الله وما شاء الله تبارك الله ...

طلبت منه أن يأتي غداً ويحضر ولي أمره ...

وأنا في غاية التعجب ... !!!

كيف يمكن أن يكون ذلك الأب ... ؟؟

فكانت المفاجأة الكبرى حينما حضر الأب !!!

ورأيته وليس في مظهره ما يدل على التزامه بالسنة...

فبادرني قائلاً: أعلم أنكمتعجب من أنني والده!!! ولكن سأقطع حيرتك ...

إن وراء هذا الولد امرأة بألف رجل و أبشرك أن لدي في البيت ثلاثة أبناء كلهم حفظة للقرآن

وأن ابنتي الصغيرة تبلغ من العمر أربع سنوات تحفظ جزء عم

فتعجبت وقلت: كيف ذلك ؟

فقال لي ان أمهم عندما يبدئ الطفل في الكلام تبدأ معه بحفظ القرآن وتشجعهم على ذلك

وأن من يحفظ أولاً هو من يختار وجبة العشاء في تلك الليلة

وأن من يراجع أولاً هو من يختار أين نذهب في عطلة الإسبوع

وأن من يختم أولاً هو من يختار أين نسافر في الإجازة

وعلى هذه الحالة تخلق بينهم التنافس في الحفظ و المراجعة

نعم هذه هي المرأة الصالحة التي إذا صلحت صلح بيتها

وهي التي أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بإختيارها زوجة من دون النساء

وترك ذات المال والجمال والحسب

فصدق رسول الله عليه الصلاة والسلام إذ قال :

( تُنكح المرأة لأربع لمالها , وحسبها , وجمالها , ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك) رواه البخاري .
وقال عليه الصلاة والسلام :
( الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة) رواه مسلم ..

فهنيئاً لها حيث أمّنت مستقبل أطفالها بأن يأتي القرآن شفيعاً لهم يوم القيامة ..

قال صلى الله عليه وسلم

(يقال لصاحب القرآن يوم القيامة إقرأ ورتل كما كنت ترتل في دار الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها) رواه إبن حبان .

فتخيلوا تلك الغالية وهي واقفة يوم المحشر

وتنظر إلى أبنائها وهم يرتقون أمامها وإذا بهم قد إرتفعوا إلى أعلى منزلة

ثم جيء بتاج الوقار ورفع على رأسها

الياقوتة فيه خير من الدنيا و ما فيها فماذا سيفعل بأبنائنا إذا قيل لهم اقرؤوا؟؟؟

إلى أين سيصلون؟؟؟

وهل ستوضع لنا التيجان؟؟؟

إذا نصبت الموازين كم في ميزان أبنائك من أغنية؟؟؟

وكم من صورة خليعة؟؟؟

وكم من بلوتوث فاضح؟؟؟

بل كم من عباءة فاتنة؟؟؟

كل هذا سيكون في ميزان آبائهم وأمهاتهم،

فليراجع كل منا أمانة الله عنده

أعجبتنى فنقلتها لكم

 اللهم ارزقنا الذرية الصالحة

-----------------------------

رابط الموضوع في منتدى زبد البحر



ملحوظة : تمت ترقيتي إلى مدير عام في منتدى زبد البحر  من قبل أخي محمد الجرايحي - جزاه الله خيرا - صاحب منتدى زبد البحر ومدونة 

نبضات قلم


تحية واجبة لهذا الشرف الذي اسال الله أن استحقه و أن يجعل اعمالي خالصة لوجهه الكريمPublish Post
ساهم في نشر الموضوع و لك جزيل الشكر!



Digg Technorati del.icio.us Stumbleupon Reddit Facebook Twitter

احصل على هذه الإضافة

هناك 29 تعليقًا:

جنّي يقول...

السلام عليكم

اولا مبروك على الترقية ونراكي اهلا لها ..


اما القصص والافكار فما اجملها حتى يعود المسجد كما كان ينبض بالحياة ..

تحيتي

دندنة قيثارة الوجد يقول...

ما أكثر الشعارات الجوفات في زمن الإنكسار

بارك الله فيك ووفقك لما يحبه ويرضاه واللهم صلي وسلم على الحبيب

ليله شتاء يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

جزاكى الله كل الخير كل حرف من موضوعك يحمل قصصا عن تعاليم ديننا وسماحة ودليل قاطع جدااا أن الدين المعاملة



**********
بداية من (قال تعالى: (وأقيموا الصلاة و ءاتوا الزكاة و ما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله إن الله بما تعملون بصير ) البقرة 110
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (على كل مسلم صدقة ، فقالوا : يا نبي الله فمن لم يجد ؟ قال : يعمل بيده فينفع نفسه و يتصدق ، قالوا :فإن لم يجد ؟ قال : يعمل بيده فينفع نفسه ويتصدق ، قالوا : فإن لم يجد ؟ قال : يعين ذا الحاجة الملهوف ، قالوا : فإن لم
يجد؟ قال : فليعمل بالمعروف و ليمسك عن الشر ، فإنها له صدقة) رواه البخاري .

*****88


الى قصتك وما تحتويه عن عيادة المريض وفضلها وثواب من يفك كرب أخيه فى الله
من فك لمسلم كربه من كرب الدنيا فك الله له كربة من كرب يوم القيامة
(( الحقيقة لا أعلم نص الحديث الحرفى))


*****8
أما عن مسجد الرسول صلى الله وعليه وسلم
ومجلسه وتعاليمه من صلاة و شورى و تبادل آراء واجتماعات حروب و غزوات و عطف على الصغار وندوات خاصة للنساء ، حياة تكافل أجتماعي

فلا يغير الله ما فى قوم حتى يغيروا ما فى أنفسهم))

الردود التى وصلت لكي

جزاهم الله خيراا عن كل من تعلم حرف من حروف القرأن الكريم

خيركم من تعلم القرأن وعلمه

وصلاة الأطفال صلاة الفجر بالمسجد للتحفيز أمروا بالمعروف))

بجد فى مساجد كتييييييييييير بتعمل كده ومساجد بتعمل كده فى كل الصلوات وعمل مسابقات حفظ قرأن ومسابقات عن من المحافظ على جميع الصلوات بالمسجد)
وذلك بالتحفيز والهدايا وحسن المعاملة

*********فجزاهم الله خيرا*****

*********

مبروك على الترقية ربنا يوفقك ويجزيكى خيراا فأنتى أن شاء الله آهله لها


يارب يعود المسجد كما كان منبع للعلم وتعاليم الدين


دمتى بخير

جارة القمر يقول...

عزيزتي

مساجد الله يعمرها دوما المسلمين والمؤمنين بوحدانية الله

استغربت من اغلاق المساجد

هنا في غزة لا يغلق باب مسجد أبدا

مثلا يوم الجمعة يكون المسجد مزدحما بعد صلاة الظهر للندوات وكذلك بعد كل صلاة وفي اي وقت

وفي أي يوم

مساجد الله لا يجب ان تغلق أبدا

موضوعك أكثر من رائع

وقصة الفتاة الأمريكية مؤثرة جدا

شكرا ياقمري وبارك الله فيكي

Haytham Alsayes يقول...

السلام عليكم

ربنا يجازيكي خير فعلا المسجد له دور مهم جدا في حياتنا وربنا يفك كربنا جميعا ونعرف كدة ويبطل الامن يطارد مرتادي المساجد والناس يفوق من غفوتها

ومبروك علي الترقية

تحياتي

ماما أمولة يقول...

جزاك الله كل الخير يا نورانية

إن شاء الله سيرجع الكل كما كان

وستقر أعيننا وستشفى صدورنا إن شاء الله

دمت بكل الخير يارب

ليبان تكر يقول...

في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم وما تلاه من القرون الاسلامية التي كان فيها للشريعة دورا حقيقيا في حياة المجتمع الاسلامي كان المسجد محور النشاط الاسلامي لانه الى جانب كونه مكانا تقام فيه صلاة الجماعة كان ايضا بمثابة مبنى رسمي يتم من خلاله توعية المجتمع المسلم وتعقد فيه مجالس العلم وكان يتم فيه تجهيز بعثات الجهاد الاسلامي، كان المسجد ءانذاك محط اهتمام الجميع لانه كان تحت رعاية الدولة المباشرة ولكن لما نودي بفصل الدين عن الدولة في كثير من ديار الاسلام اصبح المسجد مهمشا في حياتنا، فلكي يعود للمسجد مجده ومكانته فلا بد ان يعود للشريعة مكانتها في الحياة السياسية للشعوب الاسلامية.
مقال رائع اختي الكريمة، اسال الله ان يجعله في ميزان حسناتك.

ياسر سليم يقول...

تجربتي مسابقة القرآن وصلاة الفجر
تجارب قمة في الروعة

SHAPE YOUR LIFE (ABOALI) يقول...

ما اجمل ان يتواجد بيننا هذه القلوب والعقول التى تفكر دائما فى الاصلاح ودورها فى العطاء لمن حولها فجزاكى الله كل خير وكل من يفكر بهذه الطريقه ....وانتى على حق بالفعل فى كل ما ذكرتى فالمسجد لم يعد يقوم بدوره حاله كحال اى مكان فى البلد فلا الجامعات تقوم بدورها ولا المستشفيات ولا اى مكان سيدتى فى اى مجال ..نحتاج صحوه ونهضه فى كل شىء ولكن اتفائل خيرا طالما هناك نماذج مبشره وفكر محترم مثل حضرتك ..

وفكره مسابقه القران للاطفال والجوائز دى قيمه جدا وبفكر فيها بالفعل .

اتمنى من الله ان يعيينا على الخير جميعا ويهدينا الى الطريق السليم .

والف مبروك على الترقيه فى المنتدى فانتى يقينا تستحقى اكثر من هذا .

norahaty يقول...

جزاكِ الله كل خير
على كل كلمة وحرف
ومعنى تقصدين به وجه
الله سبحانه وتعالى ولا شىء
أخر ولا تهتمى ولا تحزنى من
المتهكمين فيكفيهم(غيظهم)
الذى يأكل قلوبِهم
والعياذ بالله.

norahaty يقول...

لن أنسى رد طفل
مسيحى دون الثالثة
من العمر حين سألته
صديقة أخته(مين ابوك؟!)
بسرعة رد الولد بأسم قسيس
كنيسته يحفظه عن ظهر قلب!
وليغفر لنا الله تقصيرنا
فى أمور كثيرة فى
ديننا الحنيف.
ومبروك الترقية:)

حـــــ الــجــنــة ـــــور يقول...

السلام عليكم


أكيد بإذن الله لنا عودة بارك الله فيك

سلم يمينك ومبروك الترقية


تقبل مروري ودمتم بخير

موناليزا يقول...

جزاكِ الله خيرا غاليتى على هذا الموضوع
وربنا يقدرنا جميعا على فعل الخير

والف مبروك على المنصب الجديد فى زبد البحر:)

زهرة(جنى)الاسلام يقول...

السلام عليكم
نشكرك كثيرا لتعاونك معنا فى مدونة اصلاح الجيل من اجل التحرير
ودمتم مبدعين

كلمات من نور يقول...

الأخوة و الأخوات

جزاكم الله خيرا على التهنئة والمباركات وربي يجعلني خيرا مما يظنون ...


وبارك الله فيكم على تعليقاتكم على البوست وربي يجعل فينا صحوة ونخوة تعيدنا إلى زمان و مسجد و أفعال و أعمال خير البرية صلى الله عليه وسلم...نورتوني

حصان المرجيحة يقول...

القصص دي بتبقي مؤثرة جدا
و الكلام كله مؤثر جدا
ربنا يجعله في ميزان حسناتك
شكرا ليكي

علي محمد رحيل يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
سبحان الله كم يعتمد الاسلام على تهيئة الفرد المسلم..
حين كان المسجد بسيطا اخرج لنا رجال عظماء سعدوا في الدنيا واسعدوا الناس
عاشوا للناس
فاحبهم الناس
اليوم عملقنا المساجد وزيناها .. والنتيجة واضحة .. ليس الوصف كالعيان

احترامي لما تقدمين وجعلك الله على منبر من نور مع الصديقين والشهداء والمتحابين باسمه وحسن اولئك رفيقا يوم لاينفع مال ولابنون الا من اتى الله بقلب سليم

احترامي
الخطاط
علي رحيل
مدونة المخلاة الليبية

كلمات من نور يقول...

حصان المرجيحة

جزاك الله خيرا و أسأل الله لنا دوام التواصل بحب لله وغيرة على ديننا الحنيف ..نورتني



الأخ علي محمد الرحيل

اللهم آمين آمين آمين و آجمعين بإذن الله تعالى .....شكرا لكلماتك الطيبة و مرورك الكريم ...ولنا تواصل إن شاء الله ...نورتني

القمرالباكي يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ازيك
ياريت تتوجهي لمدونتي لقبول التاج الي اهديته لكي

هرجع تاني واقرا الموضوع وارد عليه ولكن نظرا لضيق الوقت هاجله

دومتي بخير

طهر فؤادك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

ماشاء الله والف مبروك لحضرتك

وربنا يكرمك يارب دايما بالخير بأذن الله تعالى

وافكار رائعة وجميلة بارك الله فيكى ..


ومعلش فية موضوع تانى ومعلش لو هاخد من وقتك ووقت احبائنا شوية وهو موضوع خير وياريت نتعاون فية كلنا ان شاء الله ولو بحاجة قليلة ان شاء الله هتعمل حاجة كبيرة بأذن الله تعالى :--


مد ايدك وساعدة الله يكرمك من(برنامج صبايا)1


ربنا يكرمكوا ياشباب
فية واحد محتاج مساعدتكوا ياجماعة وهو ظهر فى حلقة الاربعاء 12/5 /2010 - من برنامج صبايا ومحتاج زراعة كبد وهو العائل الوحيد لاسرتة وامة

المصابة بالجلطة ولدية اطفال وهو المسئول الوحيد عنهم بعد ربنا ... واخواتة متوفيين وهو المسئول عن امة المصابة بالجلطة ومحتاج زراعة كبد فى الصين لانة

يعانى من تليف كامل ولا يستطيع الاكل او النوم حتى باليل ... واطفالة مساكين بيعانوا وبيعيطوا جنبة .. ومحتاج اى ايد تمتد لة بأى مساعدة ياجماعة الله

يكرمكوا علشان الوقت مش فى صالحة .. فحاولوا تفرجوا عنة كربتة حتى يفرج الله عنكم ان شاء الله كربكم اللهم امين والمسلمين وانشر او اتبرع وشارك فى

الخير كما قال رسولنا العظيم ومعلم البشرية جمعاء فى حديثة هذا :-أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل يستحمله فلم يجد عنده ما يتحمله فدله على آخر فحمله فأتى

النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال إن الدال على الخير كفاعله =

وعنوان البنك للتبرع :-
المؤسسة العامة للتكافل الاجتماعى
رقم حساب :- 122/1/32336
بنك مصر

ومن خارج مصر
s.code :-bmiseg / cx140

كلمات من نور يقول...

طهر فؤادك

اسال الله العظيم أن يشفي مرضانا ومرضى المسلمين و أن يعافينا من كل سوء ....قمت بوضع الإعلان و سأضعه بالمنتدى حالا إذا كنت لم تضعه ......لماذا لا تضع هذه الإعلانات في المنتدى حتى نقوم بوضعها وتثبيتها كإعلان؟؟؟؟

كلمات من نور يقول...

تم التثبيت يا أخي محمد في منتدانا الطيب ....خالص تحياتي

كلمات من نور يقول...

القمر الباكي

حالا حاروح وأرى الأسئلة و أقوم بالتعليق إن شاء الله (:

سمسم/سما يقول...

اعتذر عن التعليق خارج الموضوع
إعلان دورة فوتوشوب للمبتدئين
- تعلن مدونة امتـــــــــــــــي عن بدء دورة فوتوشوب للمبتدئين
- ،فعلى الراغبين فالمشاركة إعلامي عن طريق المدونة
- الهدف: تعلم اساسيات الفوتوشوب وصناعة التصاميم
- الفئة المستهدفة : المبتدئين فالبرنامج وخاصة الذين لم يسبق لهم التعامل مع البرنامج
- الدروس :
- - التعرف على شاشة البرنامج والادوات وكيفية استخدامها
- - استعمال الفلاتر والتحديد على الصور
- - التعامل مع الطبقات
- - الكتابة على الفوتوشوب
- - دمج الصور
-
- آلية عمل الدورة :
- - سيتم شرح كل درس بطريقة مبسطة وسهلة ويعقبها تعليق ومناقشة من قبل المشاركين
- - سيكون هناك تدريب للمشاركين كتطبيق عملي على الدرس الذي تم شرحه,ويتم ارسال التطبيقات عن طريق الايميل لنشرها فالمرة المقبلة

فشكووول يقول...

يا صاحبة النور
الف مبروك يا ريسه .. يعنى انا كدا الموظف التعبان اللى عندكم .. والله الله يخليك ما تخصميش منى حوافر ولا حاجه ولك الاجر والثواب من عند الله

المهم الايمان بشيئ والتمسك به والتنافس فى حب الله حتى لو كانوا مسيحيين يجعل من حياتنا لها قيمه ومعنى

اعجبتنى جدا قصة السيده التى تقوم بتحفيظ ابنائها القرأن من بداية نطقهم للكلمات .. والله ان طريقتها ناجعه فى تحفيز الاولاد على حفظ القرأن

تحياتى

A. Mokhtar يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله كل خير على هذا الكلام الهام جداً
بالفعل تقلص دور المسجد في مجتمعاتنا بدرجة كبيرة جداً، وللأسف ليتنا حافظنا على القيام بهذه الأشياء في مكان آخر، ولكنها ذهبت مع ذهاب دور المسجد، والذي تم ترسيخ الفكر والإعتقاد عند الناس أن المسجد للصلاة وفقط، صلي وأمشي على طول، وبالكاد تستطيع قراءة بعض الصفحات من المصحف، وشكراً.

ومع ذلك فكل منا يبدأ بنفسه، فإن كان هناك تضييق وعدم تعاون من المسئولين عن المساجد وغيرهم، فليحاول كل منا أن يبدأ بنفسه ويحي أحد هذه الأعمال بنفسه ويصلح من نفسه وممن يعول.
مع العلم أن ليس كل المساجد يمنع فيها أن تظل مفتوحة.

أخيراً، مبروك على الترقية.

طهر فؤادك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

بارك الله فيكى يااغلى اخت

وتعجز الكلمات على شكرك

ودايما ان شاء الله فى الخير وربنا يتقبل منك ومنا والمسلمين صالح الاعمال

كلمات من نور يقول...

الأخوة والأخوات

وقل اعملوا والله يرى أعمالنا فيشكر لنا أو لا يشكر ......جعلنا الله جميعا من المشكورين على أعمالهم وجزاكم الله السعادة في الدارين ........خالص تحياتي

أميــــــــره يقول...

السلام عليكم
اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا ورسولنا محمد خير خلق الله اجمعين
اللهم ارحمنا بالقرآن واجعله لنا اماما ونورا وهدى ورحمه

جزاك الله خيرا