الأربعاء، 17 مارس، 2010

عيد الألم

الاخوة والأخوات

منذ عدة سنوات كتبت صديقتي ، أختي في الله ، توأم روحي 


ورفيقة العمر هذا المقال


أحببت أنه اضعه هنا بين أيديكم


وقمت بإضافة الصور حيث تغني دوما المقالات

اتمنى منكم قرائته بصورة جادة واحترام مشاعر كل من هو مثل


 من كتبت عنهم في المقال

تحياتي

************





بسم الله الرحمن الرحيم

عـــيد الألـــم

لا لم تقرأ الكلمة خطأ هى صحيحة ومقصوده

 فالعيد هو بالفعل عيد الألم وليس عيد الأم !!!

وسطورى هذه ليست لمناقشة الناحية الشرعية منه فى كونه مستحب أومكروه فهذا 

مجاله عند علمائنا الأفاضل الذين شرحوا أسباب كراهة الاحتفال به شرعاً ولكنه عرض 

لوجهة نظر إنسانية وأدميه.


فالأم ليست فى حاجه إلى عيد لبرها والاحتفاء بها ولو كان فيه خير لفرضه الله سبحانه 

وتعالى أو أقره رسوله الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام على المسلمين مع أعيادنا فى 

الإسلام.


ولكن الذى يحدث أن هذا اليوم هو يوم لإيلام قطاع كبير جداً من الناس فاقدى الأًم أو 

محرومى الإنجاب ،حيث تتضافر كل وسائل الإعلام بكل جهودها وكذلك المتاجر

و المحلات فى إيلام هذه الفئة أشد الألم سواء بالأغاني التى تصدح ليل نهار فتحز فى

 نفس كل من فقد أمه أو من ُحرمت من نعمة الإنجاب ...


ولا يمكن بأى حال من الأحوال أن تتساوى لحظة ألم واحدة أو دمعة تترقرق فى عين 

سيدة لا أبناء لها أو فى عين طفل صغير أو شخص كبير فقد أمه ...أو ولد يتيم الأم مع 

لحظة سعادة أم بتهنئه من أبنائها أو فرح بهديه لايمكن أن تتساوى المشاعر...

إن القلب الكسير ليس علينا أن نكسره أو نتعسه أكثر بالتضافر عليه وتذكيره فى كل 

لحظه بما ُحرم منه ...


وأتعجب كثيراً لكل هذه المظاهرات التى تقيمها وسائل الاعلام المسموعة والمقروءة, 

وكذلك المتاجر بُكل هذه الحفاوة المبالغ فيها فى هذا اليوم لتذكر الأم وربما نفس 

الأشخاص الذين يبالغون فى هذه المظاهرات هم أبعد الناس عن برها طوال العام...!!

أوَ لم يخطر على بال أحدهم كم تؤلم تلك الأغانى التى ُتبَث طوال اليوم والأسابيع 

السابقه لهذا اليوم فى وجع القلب ؟

وإن لم يسمعها الشخص راضياً ُفرضت عليه فرضاً فى كل مكان حتى محلات

ا لسوبرماركت تتفنن فى بيع مالديها من بضائع وأغذية بحجة أنها هدية عيد الأم حتى

 إن أعجب مارأيت نوع من الألبان وضع عليه شريط وكتب عليه هدية للأم !؟

فـُكل من عنده بضاعة كاسدة غلفها وأحسن عرضها (لست الحبايب) !.

فما شعور إذن من ليس له أم أو من ليس لها أبناء؟! ... أتنصرف عن الشراء ؟


وقد يقول البعض ولكن المحرومين دائماً يذكرون حالهم !!

أقول نعم ولكنها المبالغة فى الضغط على المشاعر فى كل شيء فى حياتنا سواء التلفاز 

أو المذياع أو الجرائد والمجلات ...

وإن قاطع الناس كل هذا ,,, فإن الأمر يطاردهم فى كل شيء حتى تهنئة الناس .. فلماذا 

كل هذا؟؟؟



من صغري وأنا أكره كثيراً هذا اليوم وفى مدرستى كنت أنفطر حزناً على زميلاتى من 

أعرف أنهن بلا أمهات وأعانى معهم باحتفالية المدرسة ومهرجاناتها المؤلمة لهن 

وأتمنى أن يتوقف كل هذا الصخب وإ راحتهم من عذاب من تصدح فى مذياع المدرسة :

((ست الحبايب ياحبيبه))

فتنزل معها دموع الصغيرات حزناً وألماً على فقدان الأم ولم أكن أسعد أبداً بهدية حملتها 

اضطراراً لوالدتى أدامها الله لى وأبقاها بصحه وعافيه ..

فقط كان ذلك لمجرد العادة ولكننى فى قرارة نفسى غير راضيه ولاسعيدة، فتكريم الأم 

لاُيشترى بهذه البضاعة الهزيلة مهما غلا ثمنها.


ثم أين برها وتكريمها طوال العام؟!


إن مظاهر الألم النفسى لهذا اليوم كثيرة جداً ولكننى لن أنسى أبداً ما حييت موقفاً حدث

معى منذ عدة أيام والأسواق كلها ُتعلن بإسراف عن الاستعداد لهذا اليوم فقد دخلت أحد

 لمحلات مع والدتى لشراء سلعة ما واستقبلتنا البائعه وعرضت ماطلبنا منها وكانت 

هادئة وديعة ،تلاطفنا معها وتجاذبنا أطراف حديث مازح ثم أصرت والدتى على دفع 

ثمن مااشتريته أنا من بضاعه..

فداعبت البائعه بقولى أظن أنها المرة الأولى التى ترى أنه فى وقت مناسبة يوم الأم هذه 

أن الأم هى التى تشترى الهدية لإبنتها وليس العكس فردت بصوت ُمنكسر أن دعت لي

 أن ُيبقيها الله لى بخير ..وشعرت أنها طوال الوقت ترُقبنا فى صمت وكأنها فى مكان

 آخر ذهنها شارد وفكرها بعيد ..

فأشفقت عليها وشعرت أن هناك مايضايقها ولكن فى نفسى قلت ربما ضغوط العمل ثم 

وضعت مااشترينا فى أكياس ودفعت لها والدتى الثمن وقد تركت لها بعض الزيادة على 

سبيل الهدية لها وقالت لها هذه هدية لك فإذا بالفتاة تنفجر ببكاء مر وحين سألناها 

ماالأمر قالت إن والدتها توفاها الله من قريب وهذا أول (عيد أم ) ُيمر بدونها وهى تشعر 

بالحزن الشديد لفقدانها وتفتقدها بشدة فى هذا الوقت ومع هذه الإحتفاليات الضخمة.

فاذا بوالدتى تُشعر بها وتحنو عليها وتتألم لحالها فقالت لها اعتبرينى أنا والدتك وهذه ُ

قبلة منى لك ففوجئنا بالفتاة وهى ترتمى فى أحضان والدتى وهى تجهش بالبكاء بصوت 

مرتفع جداً وتحضنها و تعتصرها تكاد تجتر منها اجتراراً حنان الأم وهى تبكى وأمى 

تبكى وأنا أبكى ولم أتحمل الموقف فخرجت أجري خارج المحل وفى نفسى أتمنى أن 

ألعن مخترع هذا العيد المؤلم الذى يضغط ويستفز مشاعر المحرومين ..



قد يقول البعض ولكن الفتاه بهذا اليوم أو بدونه ستشعر بالحزن لفقدان أمها ولكن الواقع 

إن إلهاب المشاعر والضغط عليها بكل مايصل للأذن هو أغاني الأم وكل ماتقع عينك

 عليه من بضائع هو للأم أليس فى هذا إثقال وتحميل فوق طاقه البشر ؟

فهو شيء مؤلم أشد الإيلام وربما لايشعر به إلا من يكابده أو من أعطاه الله رقه القلب

 التى هي من خير الله لعباده أن يدخل الرفق على قلوبهم..


فى السطور السابقه كان الحديث عن فاقدي الأم 

أما من ُحرُموا من نعمة إنجاب الذرية فحدث ولاحرج عن مشاعر هذا اليوم الذى ينغص 

على كل سيدة لم ترزق بولد إلا من رحم ربى فالله سبحانه وتعالى يعطي ويحرم وهو 

عز من قائل فى مثل هذا الموقف :


(( لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ

 وْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ)) [الشوري : 49-50] .

فالله تعالى ُيعطى ويمنع ,,, يهب ويحرم ,,, والبعض يتقبل قضاء الله سبحانه بقلب 

مطمئن ونفس راضية ويعي الحكمة من هذا وله الحمد فى كل شيء

(فكاتبة هذه السطور ممن حرمهم الله سبحانه وتعالى الذرية ولكن كان تعويضة بالرضا 

عنه وبخير كثير أكثر مما يعادل هذه النعمه وله الحمد فى كل أمره).


والبعض الآخر لكثير من الأسباب ليس المجال لذكرها لايتقبل هذا الأمر قبولاً حسناً 

فيظل ُيعانى ويتألم من الإبتلاء تارة ومن المعاناة الجسدية تارة أخرى ومن نظرات من 

حوله تارة وربما من الظروف الإجتماعيه تارة أخرى التى قد ُتشتت أسرا بسبب هذا

ا لأمر,, وأسباب أخرى عديدة,,, ثم يأتى هذا العيد لُيكمل على البقية الباقية من أعصاب 

ومشاعر ووجدان هؤلاء المحرومات من نعمة الإنجاب !!!

أفلا نرحمهن من المعاناة وُنخفف عنهن بعضاً مما يعانين !!؟

أم يسعى الجميع سعي محموم لإتعاسهن وجعلهن يبكون وذلك بطعن هذه القلوب الحزينه 

إننى أدعو الله كثيرا أن يرحم مخترعى هذا اليوم الأليم 

وأن يمّن على من يتظاهرون ويبالغون بالإحتفال به أن يتذكروا أنه على الجانب الآخر 

هناك فئات أخرى حزينة كسيرة القلب والخاطر تحتاج الرحمة بهم والرفق بمشاعرهم 

وعدم إيذائهم نفسياً.

أدعو الله وأتمنى أن ينتهي هذا العيد يوماً ما من حياتنا,, وأن يستبدل به توعية دائمة 

للأبناء بأن بر الوالدة وإكرامها فى حياتها يكون فى كل لحظة وكل ثانية وليس يوماً 

واحداً فى العام...

بقلم / جيهان غالى
www.saaid.net/mktarat/aayadalkoffar/50.htm-






تعقيب:لا أدري لم تذكرت هذه المرأة اليوم و أنا أتحدث مع ابني عن عيد الأم ومقدار 

الألم الذي يشعر به الأيتام


تعرفت عليها في مدرسة ابني الكبير منذ سنوات طوال

كانت أم لزميل ابني  في الدراسة منذ الروضة

كنا قليلا ما نلتقي في المدرسة أيام المقابلة مع المدرسين او في حفل مدرسي

و أحيانا في النادي


كانت بشوشة للغاية لا تغادر البسمة وجهها

كنا نسلم ونتحدث قليلا ونمضي

وبعد سنوات قصيرة وكان وقتها ابني في الإبتدائي

قامت هذه السيدة بدعوتي لحضور حفل عيد ميلاد ابنها


لا أدري لماذا لم أذهب يومها ولكنني اعتذرت لسبب ما وحمدت الله كثيرا أنني اعتذرت

كان ابن هذه المرآة الصغير مصاب بالسكر منذ الطفولة وكان دوما متعب ومريض ويحتاج لعناية فائقة

انتهى عيد الميلاد وذهبت الكثيرات من الأمهات و الأولاد

وفي اليوم التالي وجدت أم منهم تحادثني لتقول

مش حتصدقي اللي حصل..قلت لها خيرا ؟؟؟

قالت لي وهي تبكي فلانة ماتت

قلتلها : ماتت ازاي؟؟؟؟؟؟؟؟ مش كنتم معاها بالليل في عيد الميلاد؟

فردت علي: دخلت في الصباح لتوقظ الأبناء فلم يستيقظ الصغير و أخذت تهزه لتوقظه

 وهو لا يستيقظ وكان بارد الأطراف فاعتقدت أنه مات فسقطت إلى جواره ميتة

قلت لها: إنا لله و إنا إليه راجعون وماذا عن الصغير؟

قالت : كان السكر عنده مرتفع ولكنه أفاق والحمدلله

..............................................................

هزتني هذه القصة طويلا وكنت دوما أحمدالله أنني لم أذهب فأنا لا أقوى على فراق من 

أحب و إذا كنت ذهبت يومها كنت سأتعلق بها كثيرا لأجدها في اليوم التالي

متوفاه

وبعد سنوات كنت في محل ملابس المدرسة اقوم بشراء ثياب الابناء

رأيت الزوج مع الولدين

يقوم بشراء الملابس ووجدت الأبناء قد صاروا شبابا 

 كبر الأبناء ومضت الايام


ربي يجعلهم هم وجميع أبنائنا وبناتنا قرة عين لنا و أهل

 صلاح وتقوى

رحم الله هذه السيدة الجميلة ورحم جميع موتانا

وربط الله على قلوب أبنائها وقلوب كل يتيم أم أو يتيم أب

دوما يقال أن الرجل يظل صغيرا حتى تموت أمه فيشيب فجأة

ربي يخلي أمهاتنا أجمعين ويرحمهم هم و آبائنا كما ربيانا صغارا

ساهم في نشر الموضوع و لك جزيل الشكر!



Digg Technorati del.icio.us Stumbleupon Reddit Facebook Twitter

احصل على هذه الإضافة

هناك 24 تعليقًا:

سبايدرمان spiderman يقول...

جزاكي الله خيرا
انا هحط رابطه عندي
ان شاء الله

نجلاء يقول...

جزاك الله خيرا
وصدقت في كل ما ذكرتيه
وحركتي مشاعرنا
وأنهمرت دموعنا حزنا علي هذين النوعين من الناس المهمل مشاعرهم في مثل هذا اليوم الذي بدأت أمقته
لما ينتج عنه من جرح لمشاعر هؤلاء الناس
وأضم صوتى الى صوتك فى المطالبة بالغاءهذا اليوم حفاظا علي مشاعر الناس من جهه ومن جهة أخري
نحن لسنا في حاجة لمثل هذا اليوم ولكن الغرب ابتدعها ليتذكر الأبناء أبائهم ويتم لم شمل الأسرة يوم واحد في العام لأن الأبناء ينفصلون عن الأسرة بعد سن البلوغ ويعتمدون على أنفسهم وينسون أسرهم
سلمت من كل سوء ودمت بخير

نجلاء يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
عمرو جويلى يقول...

الموضوع متكامل فى حكم الإحتفال بعيد الأم
الذى جعل البر بالأم هو يوم واحد فى العام وهذا مخالف لشريعتنا السمحاء
جزاك الله خيرا
خالص تقديرى

إبتسامة ملاك يقول...

ربنا يكرمك حبيبتى
فعلا الام مش محتاجه يوم تتكرم فيه كل يوم بيمر علينا وامهتنا فى وسطنا دا عيد علينا كلنا
ربنا يخلى امهات المسلمين ويحفظهم
ويرحم امهات المسلمين اجمعين يارب العالمين

جزاكى الله كل الخير
وربنا يجعلها بميزان حسانتك مقال أكتر من رائع
ربنا يسعدك
منتظراكى عندى عشان تحتفلى معايا بعيد ميلادى وعند أخواتى اللى احتفلو بيا كلهم
بحبك فى الله
دمتى اختى حبيبتى بكل خير

موناليزا يقول...

ياااه
ربنا يرحمها ويغفر لها
متفقة معاكِ ولكن فيه ناس بجد مابيفتكروش امهاتهم الا فى اليوم ده بس عشان المنظر الاجتماعى!

تعرفى العيد اللى عملوه وضايقنى بجد هو يوم اليتيم مش فاهمة ليه يعملوه؟؟؟
وتخيلى بقى لما تروحى يومها ملجأ وتقابلى الاطفال ويبقوا عارفين انتى جاية ليه بجد حاجة توجع

تعرفى انا سمعت انهم عملوا يوم الصداقة ويوم تانى خاص بعدم التدخين
ده غير يوم الشهيد وعيد العمال وغيرها

إلا مين اللى بيعمل الاعياد دى؟ وعلى أى أساس؟
===
شوفتينى وأنا بسأل فى التعليق مش بس فى مدونتى:)

SHAPE YOUR LIFE (ABOALI) يقول...

مرحلة اختلاط المفاهيم مرحلة مثل الحلقة المفرغة التى تجعلنا ان نصدق ان ما نعمله
هو تقدير للام
ومن التكتلات الاعلامية تظهر معالم اخرى
وتتبارى الاله اعلامية فى اعطاء خلفيات واغانى تزكى الاوتار الحساسة
ناسية ومتناسية عمق الدين وواقعيته الشديدة فى التعامل مع مكنون الام الحقيقى


لذا نترهل فى الجهل ونرفع رايات الرجوع الى الخلف تاركين الضياء الحقيقى


اللهم ارحم امهات المسلمين وارحم عقولنا من ذلك السفه

ولك كل التقدير والاحترام على ذلك النقل والعرض الراقى والتعقيب المتميز

تقديرى

Dr Ibrahim يقول...

فعلا فنحن بديننا ليس بحاجة إلى عيد لتكرمة الأم..فالأم أغلى من كل شىء ومكرمة إلى يوم الدين ويجب احترمها وتقديرها فى كل يوم وساعة ..
ألف سلامة على حضرتك إيه الأخبار؟

ذكري رحيل قلم يقول...

السلام عليكم
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا نهتدي لولا هدانا الله
جاكي الله خير علي هذا المقال الممتع
وتحياتي لمن خط وابدع فيه جيهان
جزاها الله كل خير

اوافقكي الرأي اختي الحبيبة عندك حق في كل ما ذكرتي

ربنا يهدينا جميعا
علي فكرة بردة الامهات بستني اليوم ده عشان تفرح فيه

سبحان الله بنفرحها من السنة للسنة

عارفة احنا لو اهتمينا جميعا بالوالدين والله لا يهمهم عيد ام ولا اب
سمحنا الله

دمتي نور في احلي سطور
علي اوراق بردي منثور

احبك في الله

فشكووول يقول...

السلام عليكم صاحبة النور
طبعا انا جيت بسرعه لانى عامل متابعه للمدونه عندى ولمافتحت فشكول لقيت البوست ده

طبعا الام لها مكانه عظيمه فى قلوب الناس وفى قلوب المسلمين خاصه .. والله سبحانه وتعالى اوصى بالام خيرا فى القرأن الكريم وكذلك الحديث النبوى الشريف ..

عيد الام بالرغم من تحريم بعض العلماء له شرعا .. الا انه حاله انسانيه قد نتفهم دوافعها

بس نقول ايه عن الاعياد الهابطه والتى تدعو الى الرزيله زى الـ فالنتايم .. بالذمه دا كلام .. فالنتايم .. عيد الحب .. طب وحب مين بقى .. اليومين دول فيه شوية غوانى وراقصات عمالين يبتدعوا ابتداعات ليس لها من الانسانيه او الشرعيه فى شيئ .. وربنا يخلى كل الامهات اللى فى الدنيا كلها وياخد كل اللى بيدعوا للفالنتاين .. احنا فى مجتمع اليومين دول رايح على السكه اللى تودى الى النار ولا ترجعش

تحياتى

الجواز و سنينه يقول...

خلتينى اعيط
عجبك كده
):

جنّي يقول...

السلام عليكم

جزاكي الله خيرا ورحم الله امي ..

وبارك الله في امهات المسلمين ومتعهم بالصحة والعافية ..

تحيتي وسلامي

akeed يقول...

بارك الله فيكِ اختى فى الله اولا باشكرك على السؤال عن تغيبى الفترة السابقة ربنا يعزك .

فعلا هذا الموضوع هام جداً لأن محدثات الامور قد كثُرت جداً لجهل قدر كبير من الناس بالامور الفقهية و لاكن اثبات ان هذه فعلا بدعة من محدثات الامور هو انه لم يرد عن اى من الصحابة انهم قد احتفلوا بيوم للأم و لا الرسول صلى الله عليه وسلم فهذا ينقص من قدر الصحابه اننا نفعل افعال لم يقوموا بعملها هل نحن افضل منهم ؟
الجواب لا و الله كل صحابى بمثابة امة من اممنا الآن و لا حول ولا قوة الا بالله فيجب ان نرد اى موضوع به شكوك اى الله و الى الرسول صلى الله علية وسلم .

و قدر الام اكبر بكثير من تخصيص يوم او هدية فهذا ينقص من قدر الام و لاكن الاحتفال بالام طوال العمر بطاعتها و عدم اغضابها و اسعادها دائماً لنفوز برضاها و بالتالى رضا الله عز وجل

جعل الله هذا الموضوع فى ميزان حسناتك

طارق سليم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
كيف حالك سيدتى كلمات من نور ، اسال الله ان تكونى بافضل حال واتم صحة باذن الله ، الموضوع جميل وشيق وتقريبا احاط بجوانب كتيرة احاطة تامة ، وبعد الكلام ده مينفعش اعقب باى كلام ، رحم الله اللى كتبت الموضوع واسكنها فسيح جناته وغفر لها ، وبارك الله فى اللى نشرته

أمل حمدي يقول...

جزاك الله كل الخير يا نورانية

أنت عارفة أنني لم ربيت أولادي على تجاهل اليوم وليست الأم

بارك الله فيك وأعزك ونفعك ونفع بك

أنت وكاتبة الموضوع

تقديري

صباح الخير يقول...

بعد السلام عليكم
جزاك الله كل خير
اللهم بارك فى امهات المسلمين

كلمات من نور يقول...

الأخوة والأخوات

سامحوني في عدم الرد عليكم فردا فردا هذه الأيام فانا مشغولة قليلا وأحب أكثر أن أزور مدوناتكم و أشارك معكم فيهم ...تحياتي لكم جميعا و اسأل الله لنا دوام التواصل...نورتوني

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله خيرا اختي الكريمه علي المقال الرائع وجعله في ميزان حسناتك
بجد والله اثر كتير فيا حكاية البنت اللي والدتها توفت وكمان صديقتك (البقاء لله ) ربنا يرحمهم وان شاء الله يكونوا في الجنه
ربنا يصبر كل انسان فقد أمه ويصبر كل زوجه حرمت من الانجاب وممكن تكفل طفل يتيم عسى ان يكون سبب في دخولها الجنة
ربنا يبارك في امهات المسلمين اجمعين
ويهدينا ويهدي أمة المسلمين أجمعين لفعل الخير -
اتمني ان تتقبلي مروري
أختك في الاسلام ( أمة الله )

هبة النيـــــل يقول...

صح

صدقتِ حقا

والله أنا الأخرى إلى الآن تنفطر دموعي عند سماع هذه الأغنية

ست الحبايب

ربما أتذكر من ليس لهم أم، أو أخشى على نفسي من يومٍ مثل هذا

ربنا يسلمهن جميعا

ولا حرم الله من أحد يحبه

جزاك ربي الفردوس

خوله يقول...

بارك الله فيك ياحبيبة

فعلا ليس للأم يوم واحد لنذكرها فيه
وهذا اليوم هو من اختراع غير المسلمين لأنهم لا يعرفون برا ولا حق لأم ...

Sonnet يقول...

أهديك هذا الرابط لرواية ليالي تركستان كما أمرت بصيغة ملفات
word
و يمكن تحميلها مباشرة
http://www.4shared.com/file/213199720/8b6c18cc/__-__.html?s=1

طهر فؤادك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,,

ماشاء الله بوست جميل جدااا واكثر من رائع وفعلا الام مش المفروض نحتفل بيها يوم واحد وكمان احنا مش عندنا غير عيدين عيد الاضحى والفطر ... يعنى ازاى يكونوا الاجانب انصح منا ويقولوا علية mothers day واحنا نقول علية عيد وننسبة لاعيادنا ...

فربنا يجزيكى خير على البوست الجميل دة والتنبية وعلى القصة المؤثرة الى فى الاخر دى الى فعلا محزنة واثرت فينا جدا جدا ...

عالم حبيب يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الوالدة الكريمة

بارك الله فيكي وفي كاتبة المقال .. أسعدكم الباري

سبحان الله .. عندما تكون الأمة ضعيفة فهي تبحث عن أعياد وهمية .. عيد الأم وعيد الحب .... الخ تلك الأعياد التي تحتفل بانتصارات ومشاعر وهمية والله المستعان

الأم .. تلك الكلمة التي لا يعرف قدرها الكثير .. لا يعرف قدرها إلا الله عزوجل .. كم كنت اشتاق إليها وأنا في الغربة .. كم كانت تدمع عيني عندما اهاتفها من حين إلى حين وهي تدعوا لي .. كم من مرة تقدم لي واخواني اجمل الطعام وتأخذ لنفسها ما تبقى .. لا اتحدث فقط عن أمي .. إنها الأم في كل مكان .. في كل زمان .. بل حتى على أي دين .. مشاعر الأمومة مشاعر قذفها الله سبحانه في قلوب البشر .. آه يأمي ويا كل أم لو يعلمون .. لما خصصوا لكِ يوم يحتفلون فيه فكل يوم انتي بجانبي لي ولكِ عيد

اسأل الله أن يرزقنا بر أمهاتنا

أم علي يقول...

جزاك الله خيرا
يكفينا تطبيق تعاليم ديننا ...