السبت، 28 مارس، 2009

اتقوا الله في النساء






بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى



( يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان و من يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاءوالمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكي منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم ) سورة النور 21

------------------------------------------------

الأخوة والأخوات

الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه و الصلاة و السلام علي رسول الله و علي آله و صحبه و سلم .



تسير بنا التكونولوجيا في زمننا هذا بسرعة تتعدي سرعة العديد منا علي مواكبتها ، فبعدما كان التلفزيون أقصي طموح أجيال عديدة ، لم يعد الكمبيوتر وحده يلبي حاجات الكثير منا و جاء الانترنت يغزو البيوت و يجعلنا نحن الآباء والأمهات نتوجس من وجوده في منازلنا خوفا علي أبناء وبنات في سن المراهقة وبالطبع فإن للانترنت وجهان أحدهما إيجابي يتمثل في جعل العالم بمثابة أسرة واحدة و يمدنا بمعلومات في سرعة هائلة ، ووجه سلبي يدعو إلي الفسق والفجور يجعل الكثير منا يجلسون علي النت لا هم لهم سوي المحادثات الرخيصة( الشات) التي قد تؤدي إلي أمور تغضب الله وقد تؤدي إلي تدمير بعض البيوت والأسر. و إذا ما نظرنا إلي بعض الإحصائيات نجدأن ملايين من البشر يستخدمون برامج الشات بأغراض التسلية و تضييع الوقت وهنا تظهر الصورة السلبية المتمثلة في وجود النت بدون رقابة في بيوتنا،و علي الجانب الديني نجد أن غالبية المواقع الإسلامية آثارت هذا الموضوع و قام الشيوخ بوضع الفتاوي والمحاضرات عن الانترنت، و نجد في الوصلة القادمة سؤال وجواب عن النت:



الإسلام سؤال وجواب الشيخ محمد صالح المنجد (www.islam-qa.com)

السؤال : هل تعتقد أن الإنترنت مفيدة للمجتمع المسلم في نشر المعلومات؟.

الجواب:الحمد لله

الجواب ما ترين لا ما تسمعين

ولا أظنّ القضية تحتاج إلى سؤال ، لكن السؤال ينبغي أن يكون عن السلبيات والمحرّمات وليس الإيجابيات لأنّها واضحة وملموسة ولكنّ كثرة المواقع المحتوية على شرّ عظيم هو الذي يدفع إلى التفكير بالوسائل اللازمة لتلافي شرورها وهذا واجب أهل الاختصاص من المسلمين في حقل شبكة الإنترنت .

و من المقالات الهامة التي تتحدث عن الانترنت نجد مقال:

http://www.islamway.com/bindex?section=art...p;article_id=39

و هو مقال به عدة روابط هامه تفيد من يريد الاستماع بالتفصيل عن الانترنت.

كما نجد في موقع لها أونلاين احصائيات تتحدث عن الدخول علي الانترنت :

www.lahaonline.com

و من أهم العيوب الموجودة بالانترنت الآن نجد الفيروسات اللعينة التي قامت بتدمير العديد من الحاسبات في المنازل والشركات والتي تصل إلي البريد الالكتروني للجميع بصورة عامة وللمجموعات الإسلامية بصورة خاصة فيمتلأ البريد يوميا بعشرات الرسائل ذات الأسماء العجيبة وإذا ما فتح أحدهم رسالة ما و قام بمحاولة فتح أي موقع فإن الجهاز يصيبه ما يسمي بفيروس الدودة الذي يتوغل في الحاسب فيواجه صاحبه مشاكل عديدة ... و بسبب هذا لم أعد أحاول فتح الرسائل التي تأتي لبريدي الالكتروني حتي والتي تكون بعنوان( طلب مساعدة) و في الأيام الماضية وجدت رسالة تأتيني بصورة يومية بنفس الاسم و مكتوب عليها( الرجا مساعدتي سيدتي ) ، و خوفا علي حاسبي لم أفتح تلك الرسالة ثم جائتني نفس الرسالة ومرفق باسمها ( أرجوكي يا أم البنين المساعدة ) فتوكلت علي الله القدير و قمت بفتح الرسالة و إذا بكاتبتها سيدة مسلمة عربية تطلب مني ضمها إلي الأم اس ان حتي تستطيع محادثتي و فعلا قمت بضمها وفتحت معها حوار طويلا أحاول تلخيصه وسرده عليكم :



هي امرأة في العقد الثالث من عمرها ( من 20- 30 ) ، جميلة ، تزوجت حينما كانت في السابعة عشر من رجل ثري ، فكانت بالنسبة له الوردة التي تزين عروة بدلته ، و كان لها مستقبل جميل و سفر حول العالم و ترك للدراسة ، و كان يكبرها بما يزيد عن عشرة أعوام ، و تم الزفاف و عاشت الفتاة شهر عسل رائع في بلدان عديدة ، و بعد شهر العسل عادت الفتاه إلي دار بها كل وسائل الرفاهية ، و عاد الرجل إلي عمله و أسفاره ، و بدأ في الابتعاد عنها بحجة العمل و الاصدقاء ، و مرت السنوات و جاء الأطفال واحداً تلو الأخر حتي صارت أماً لثلاثة أطفال ما بين بنات و بنين ، و كانت كلما شعرت بالوحدة و الشوق إلي زوجها و صارحته بذلك صرخ فيها قائلاً : ماذا تريدين ؟ المال لديك بوفرة و كذلك كل وسائل الرفاهية و و و ..... الخ .

أصبحت الزوجة تعيش لأبنائها ، و قد يمر أسبوعاً كاملاً لا تري فيه زوجها ، و بدأت السيدة تفتح الانترنت بحثاً عن المواقع الجميلة الخاصة بالشعر و الرومانسية المفقودة ، ثم قامت يوماً بتحميل برنامج للمحادثه علي حاسبها و بدأت تتعرف علي فتيات من مختلف أنحاء العالم ثم بدأت في الموافقة علي محادثة الشباب و هي تحادث نفسها أن هذا ليس حراماً بل هو حديث بريء و هي لن تغضب الله .

و بدأت في محادثة شاب مغترب يعمل في نفس البلدة التي تعيش فيها و عرفت منه أنه متزوج و تعيش زوجته في وطنها متحملة الفراق من أجل زيادة الرزق ، و بدأت المحادثات بريئة حتي انقلب الحال و انزلق كلاهما في علاقة آثمة لا يرضاها العزيز القدير و أخذت المرأة تبكي و هي تحادثني شارحة لي كيف انزلقت في المعصية و كيف كانت هي البادئة في الأمر و هي التي تغويه و تطلب منه الحضور في أوقات سفر زوجها ، فقلت لها : رضيتي لنفسك أن تكوني امرأة العزيز للقرن الواحد و العشرين ؟ قالت : نعم و شعرت بأنني كنت السبب الرئيسي في غواية رجل متدين علي خلق .. كنت أحسبني انتقم من زوجي و لكنني أخطأت و رميت بنفسي في التهلكة ، قلت : و بعد ، ماذا حدث ؟ فحدثتني بأنها كانت في كل مرة بعد لقاؤه تجلس باكية خائفة من الله القدير طالبة منه الرحمة و التوبة و الابتعاد عن المعصية ، و في إحدي الليالي جلست إلي حاسبها فوجدت رسالة تتحدث عن موقع به محاضرة لشيخ يدعي : إبراهيم الدويش و عنوان المحاضرة ( روائع الأسحار) فاستمعت إلي المحاضرة و إذا بها تبكي بكاء شديدا مستنكرة فعلتها ، و متعجبة كيف يمحو الله العزيز القدير السيئات في وقت الأسحار و هي تجلس في هذا الوقت تخون ربها و زوجها بدلاً من أن تكون من المسبحات المستغفرات ... كيف يكون العلي القدير متسامحاً غفوراً و تأتيه هي بالمعاصي ؟؟؟ و بدأت تبكي مستغفرة و متسائلة هل تواجه هذا الرجل بما سمعته و بما تشعر به من إثم ؟ أم تعترف لزوجها بفعلتها ؟ و أخذت تصلي إلي الله تستخيره حتي شعرت أن الله قام بستر ما قامت هي به بدون خجل أو وجل و عليها التكتم و المحاولة مع الرجل حتي يتوقفا عن اللقاء ، و بالفعل حادثته و أرسلت له المحاضرة و كلمته عن الخوف من الله و عن عدم استطاعتها الصلاة أو قراءة القرآن بسبب أفعالهم و تحدثت معه خائفة أن يتبدل الرجل مهدداً إياها و مدمراً حياتها إن هدد بكشف علاقتهما ... و تعجبت كيف لم تخاف من قبل ؟؟ و بالفعل استجاب الرجل و ابتعد عنها و هو خائف من عقاب الله بل و قام بإرسال رسالة لها علي البريد الإلكتروني موضحاً لها أسفه و من أنه طلب نقله من فرع الشركة اتقاء للفتنة و تمت الموافقة .... و عادت المرأة وحيدة ثانية تعيش الليالي مع الله القدير تناجيه و تسأله مغفرة و تقرأ دوماً آياته و تتوقف باكية عند قوله تعالى : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( قل يا عبادي الذين أسرفوا علي أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم ) سورة الزمر 53



و صمتت السيدة ، فقلت لها : سيدتي غفر الله لك و تقبل منك توبتك النصوح إن شاء الله فاحترسي من الفراغ سيدتي مرة أخري ، قالت : لا و الله ، حب الله و رسوله ملأ علي فراغي الآن و أنا لم أحادثك طلباً في مساعدة بل طلباً منك أن تروي قصتي في المجموعات الإسلامية كي يقرؤها الجميع رجالاً و نساءً و يعتبروا ، فالحمد لله ، سترني الله القدير و أنا الآن أعيش لأبنائي و بناتي ، أطلب من الله المغفرة متألمة خجلاً من الله عز و جل الذي لم أكن أخافه يوماً بل كل ما كنت أخافه هو انكشاف أمري أمام أحد ........ أطلب منك دعواتك أختاه بأن يغفر الله لي و يسامحني و كذلك يسامح من فعلت معه فعلتي هذه .



تلك كانت قصة حدثت في بلد إسلامي و كان أبطالها سيدة تعاني هجر الزوج فوجدت الحب و لكنها اكتشفت أن معصية الله شديدة الوطأ فعادت إلي الله تسأله المغفرة و في النهاية لا أجد ما أعلق به علي تلك الرواية سوي قول رسولي صلى الله عليه و سلم : اتقوا الله في النساء ... أقول لكل رجل مسلم اتق الله في قلب زوجتك فقلبها هواء ، و الله يقلب القلوب ، فالرسول المصطفي كان حنوناً مداعباً لزوجاته و كان نعم القدوة الحسنة ..وأقول لكل أخ

مسلم اتق الله ولا تحاول هتك عرض امرأة مسلمة وصن نفسك كما صان يوسف عليه السلام نفسه وقال : معاذ الله.واستمعوا لهذا القول:( لا تلجوا على المغيبات. فإن الشيطان يجري من أحدكم مجرى الدم. قلنا: ومنك؟ قال: ومني، ولكن الله أعانني عليه، فأسلم صحيح الترمذي صفحه رقم935 من صحيح الألباني

و أقول للنساء اتقين الله في بيوتكن و أزواجكن و أصبرن تؤجرن و صُنَّ اعراضكن ، و إن كانت المعصية ترتكب سراً فالله يعلم السر و ما يخفي . أقول قولي هذا و أستغفر الله لي ولكم . ألا هل بلغت اللهم فاشهد

--------------------
ساهم في نشر الموضوع و لك جزيل الشكر!



Digg Technorati del.icio.us Stumbleupon Reddit Facebook Twitter

احصل على هذه الإضافة

هناك 8 تعليقات:

akeed يقول...

جزاك الله خيراً على هذا الموضوع ففعلاً الانترنت سلاح ذو حدين إن لم يستطع الانسان التحكم فى نفسة سوف يلقى به الى التهلكة وخصوصاً ان مواقع عادية download تعرض اثناء التنزيل صور عارية و تكون عناوين لمواقع سيئة وايضاً المحادثة يمكن ان تصل الى كوارث فيجب على كل شخص ان يسأل نفسة اولاً ما هو الهدف الذى يسعى اليه من دخول الانترنت وان يراقب الله عز وجل عند جلوسة على النت سوف يوفقه الله الى المواقع المفيدة .
أسأل الله العافية لنا ولكم ولجميع المسلمين وأسأل الله التقى والعفاف ....اللهم امين

أكيــــــــد

ذكري رحيل قلم يقول...

السلام عليكم
مهما قولنا ان الحلال بين والحرام بين فان النت سلاح ذوحدين والتلفاز ايضا ولكن الريموت في ايدك ونحن نحدد وايضا النت في ايدك لكن كيف تربي ابنك في زمن النت والدش تربية سوية وايضا كيف تجعليه حافظ للقرأن الكريم تقدري تجوبيني ان الطفل يعتاد علي ما يعتاد علي ابويه طيب خارج المنزل ماذلا نفعل
الدنيا صعبة اوي مفيش غير الله سبحانة وتعالي هو اللي يساعدنا شكرا لمضوعاتك الشيقة والمفيدة

عاشقة الأحزان يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدتى الفاضله
تقبلى مرورى
وخالص تحياتى لكى على هذا الموضوع بجد عجبنى
واستفدت منه كتير قوى
وبصراحه عجبتنى مدونتك قوى
جزاك الله كل الخير ووفقك الله لعمل الخير
تقبلى تحياتى

كلمات من نور يقول...

أكيد

شكرا لك على ردك واعذرني على تأخري في الرد

حيث اني مستجدة مدونات ولولا أم البنات لأقفلت مدونتي منذ زمن

بارك الله فيك وجعلنا دوما نحاول مد يد المساعدة والتحذير لأنفسنا قبل الجميع

كلمات من نور يقول...

ذكرى رحيل

شكرا لردك و أعتذر مرة أخيى عن تأخري في الرد

خارج البيوت أصبح ماساة امر بها حيث أن لدي أبناء أحدهما بالجامعة واأخر بأخطر مرحلة وهي الثانوية العامة مع المراهقة

كلاهما خطر وكلاهما يميل إلى خارج المنزل لدواعي الدروس الخصوصية والتجمعات وما أردراك بقى تجمعات شباب هذه الأيام

سلطة الدروس المختلطة وبعدها ياريت نروح ناكل ساندويتش او نلعب بلياردو أو ندخل السينما؟

وتشرب سيجارة؟ليه انت مش راجل يلا؟

ما تسترجل وتشرب

أو يقعدوا على كافيه فيها قنوات نفسي أعرف جايبينها منين

يخلوا العيال يتعقدوايتعجبوا ويحسبوا نفسهم عايشيين في قرية مش بلد

اغلب مراهقين مصر دلوقتي نفسهم يهاجروا أو يخرجوا بره مصر

علشان كده باقول برضه البيت أساس

يعني لما اربي في ابني حتة الدين والقرآن وعلاقته بالناس لازم تكون ازاي وعلاقته بزميلاته لازم تكون ازاي و أن يتقي الله في نفسه و أهله وبنات الناس

أكيد أكيد حتلاقي الشاب من دول بيحاول وتربيته بتأثر فيه كتير

شكرا لك مرة أخرى

كلمات من نور يقول...

عاشقة الأحزان

دوما اشكرك الله كثيرا إن كان ما امتبه يفيد غيري

و أخاف أكثر أن تكون كتاباتي بها نوع من الرياء والفخر.فأكسر نفسي متوقفة عن الكتابة لحظة ثم أعود و أقول يارب اجعلني دوما أقوم بكل أعمالي بك ولك و اجعلها خالصة لوجهك الكريم

بارك الله فيكي وعذرا لتأخري في الرد

ELMASRYA - MRS WRITER يقول...

بارك الله فيكي يا ماما نور لتنفيذ طلب أختنا التائبة وعرضك لقصتها

ربنا يغفر لها ولكل المسلمين ويتوب علينا جميعا ويقينا شر أنفسنا الأمارة بالسوء

موضوع أكثر من رائع

جزاكي الله كل الخير

دمتي سالمة

كلمات من نور يقول...

جزانا الله كل الخير و إياكي يا مصرية

ووقانا شر الفتن

وثبت قلوبنا على دينه